الخبراء يحذرون من ارتفاع نسبة الجرائم الجنسية في المدارس

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 18 يونيو 2017 - 3:25 مساءً
الخبراء يحذرون من ارتفاع نسبة الجرائم الجنسية في المدارس

حذّر خبراء الشرطة وحماية الأطفال من أن الجرائم الجنسية في المدارس، قد تضاعفت أكثر من ثلاث مرات خلال أربع سنوات، مدفوعا بتيسير وصول التلاميذ إلى المواد الإباحية على الإنترنت. وفي حين أن معظم الضحايا كانوا تلاميذ، فإن المعلمين يستهدفون أيضا، مع ارتكاب واحد من كل عشرة جرائم ضد البالغين. وارتفعت الجرائم الجنسية المبلغ عنها في المدارس من 390 في عام 2012 إلى 1386 في العام الماضي، وذلك وفقا لأرقام 24 من قوات الشرطة قدمت بيانات قابلة للمقارنة. وشهد العام الماضي زيادة بنسبة 18 في المائة على الجرائم البالغ عددها 1176 جريمة المبلغ عنها في عام 2015.

ويقول الخبراء إن الزيادة يمكن أن تعزى إلى ارتفاع أعداد الأطفال الذين يشاهدون أفلامًا إباحية على أجهزة الكمبيوتر اللوحية والهواتف الذكية. وقال جون براون، من الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال، “نعتقد أن الزيادة الحقيقية يمكن أن تكون نتيجة لسهولة توافر المواد الإباحية على الإنترنت. “بالنسبة لبعض الشباب، التي يمكن أن يكون لها تأثير لا موجب لهه من حيث السلوك الجنسي والاعتداء الجنسي”.

الخبراء يحذرون من ارتفاع نسبة الجرائم الجنسية في المدارس

وأضاف “أن غالبية الشباب الذين يشاهدون المواد الإباحية على الإنترنت قادرون على جعل التمايز الواضح بين عرض ذلك، وسلوكهم الجنسي في الحياة الحقيقية، ولكن بالنسبة لبعض الشباب، فإنها ليست قادرة على القيام بذلك، لذلك نحن نعتقد أنه يمكن أن يكون هو الأمر الدافع. وقال رئيس شرطة نورفولك سيمون بيلى، كبير ضباط قضايا تعدي الأطفال في مجلس رؤساء الشرطة الوطنية، “من الواضح أن زيادة توافر المواد الجنسية مثل المواد الإباحية على الإنترنت، تشكل تهديدًا للشباب”.

وتابع أن زيادة الوعي والإبلاغ قد يفسر جزئيا أيضا الارتفاع، وقد شن حملة قوية من أجل اتخاذ تدابير أكثر صرامة لمنع الأطفال من الحصول على المواد الإباحية على الإنترنت. وجاءت البيانات من 32 من قوات الشرطة بعد طلب حرية المعلومات من قبل الملحق التعليمي للتايمز. وشهد ثلثا القوات الـ 24 التي وفرت أرقام قابلة للمقارنة زيادة في الجرائم الجنسية في المدارس في العام الماضي، مقارنة بعام 2015.

وفي بعض مناطق البلد، زاد عدد الجرائم الجنسية المبلغ عنها بأكثر من الضعف. وفي وارويكشير، أفادت الشرطة أن الرقم يتضاعف تقريبا من 18 إلى 52 مخالفة. ومع ذلك، فإن إجمالي الزيادة على أساس سنوي في السنوات الأربع الماضية كان من 2013 إلى 2014، عندما ارتفع عدد الجرائم المبلغ عنها بنسبة 64 في المائة من 555 إلى 912.

وقال جيوف بارتون، الأمين العام لرابطة قادة المدارس والكلية، “سيكون قادة المدارس مرعبين. وسيركزون على كل ما هو أكثر للتأكد من أن هذه الأشياء يتم التعامل معها من حيث التربية الجنسية والسياسات التأديبية. وأوضحت لوسي راسل، من الخطة الخيرية للأطفال في بريطانيا، أن الأرقام تدعم أبحاثها. وأضافت “كان الشباب يقولون،” لقد أصبح هذا ثقافة في الفصول الدراسية لدينا، في الممرات وخلف المباني. نحن لا نشعر بالأمان في المدارس.

وفي سبتمبر / أيلول، قالت لجنة المرأة والمساواة في كومونس، إن التحرش الجنسي وإساءة معاملة الفتيات في المدارس “يتم قبولهن كجزء من الحياة اليومية”، مضيفًا أن الأطفال يتعلمون الجنس والعلاقات من خلال المواد الإباحية. وأضافت إدارة التعليم “يجب أن تكون المدارس أماكن آمنة، وأن نصدر إرشادات حماية لحماية التلاميذ، ونحن نعتقد أن القوانين الصحيحة موجودة، لتمكين المعلمين من اتخاذ إجراءات سريعة، للتعامل مع السلوكيات الأساسية ووقف التصعيد ولكن سنعمل مع المدارس، بشأن ما إذا كان هناك حاجة إلى مزيد من الدعم أم لا”.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تعليم نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.