مدرسة بنات تحظر ارتداء الأجهزة القابلة للإرتداء

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 15 يوليو 2017 - 12:12 صباحًا
مدرسة بنات تحظر ارتداء الأجهزة القابلة للإرتداء

تحظر مدرسة للبنات من امتلاك الأجهزه القابلة للارتداء مثل الساعات ذكية ، بسبب المخاوف والتحفظات التى يتخذها التلاميذ لتناول طعام الغداء إذا فشلت في تلبية السعرات الحرارية وممارسة التمارين الرياضية ، ويخشى المعلمون في مدرسة سترود الثانوية في جلوسترشاير أن تفاقم الأدوات أدت إلى زياده بعض مخاوف الفتيات بشأن صورة جسدهن.

وقالت نائب مدير المدرسة ، سيندي برايد، إن تلاميذ المدرسة النشطين ليسوا بحاجة إلى حساب السعرات الحرارية وعدد الخطوات التي يتخذونها كل يوم ، قائلة
“نحن نحظر فيتبيتس و سمارتواتشس التي ترصد عدد من حرق السعرات الحرارية ، ووجدنا أن بعض الفتيات ترصد عدد السعرات الحرارية التي استخدموها ، وإذا لم يشعروا أنهم قد اتخذوا خطوات كافية في الصباح ، فإنهم لن يأكلوا الغداء كما أن المدارس لا تعد الأطفال للحياة وإليك التعليم الذي يحتاجونه حقًا نحن لسنا في حاجة لأن ترصد فتياتنا عدد السعرات الحرارية ، فهم من النساء الشابات اللواتي يتمتعن بالصحة واللياقة البدنية ويقومن بممارسة الرياضة ، ولا يحتاجن إلى أن يكونوا مهووسين بحساب  السعرات الحرارية”.

وقد رحب بهذا التحرك مع تحفظات تلميذ سابق في المدرسة وهو راشيل كروس ، وكان لديه اضطراب في الأكل، وأنشأ مجموعة دعم في ستراود للأشخاص الآخرين الذين لديهم ظروف مماثلة .

وأضافت سيندي “أنه مع الفتيات الصغيرات من الصعب أن نجزم أن هناك شيء سيؤدي إلى اضطراب الأكل أم لا؛  باستخدام أشياء مثل فيتبيتس يمكن أن يكون مجرد شيء بارد بالنسبة لهم اعتقد أنني أتفق مع ذلك، ولكن لدي تحفظات حول ما إذا كانت ستمنع أي شخص من حدوث اضطراب ، هذا الطريق على أي حال ، من المحتمل أن تكون هناك احتياطات جيدة ، إذا كان يشتت انتباههم عن العمل ، لكن هي  فكرة جيدة على أي حال سيكون من المثير للإهتمام أن نرى كيف يعمل بها ، على أي حال التلاميذ دائمًا يحاولون تخطي القواعد”.

وأضاف أحد والدين بابيل على متن الطائرة “أن هذه خطوة جيدة تعالج القضايا الهامة بطريقة مناسبة” ، وقال أحدهم “وعندما يعود التلاميذ من عطلة الصيف، يحظر على الفتيات في سن 7 إلى 9 أعوام استخدام هواتفهن النقالة على الإطلاق خلال اليوم الدراسي وسيسمح للباحثين في الصفين 10 و 11 باستخدام هواتفهم النقالة في الغداء” ، وسيسمح للتلاميذ في الشكل السادس الذي يشمل الأولاد باستخدام هواتفهم النقالة بحرية معدًا تواجدها خلال الدروس .

وكتبت المديرة المساعدة نادين مور في رسالة موجهة إلى أولياء الأمور، أن الخوف من فقدان هو ضغط إضافي يواجهه المراهقون من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، وكتبت “إن المراهق شخصيه صعبة بما فيه الكفاية ، ولكن الضغوط التي يواجهها الشباب عبر الإنترنت هي فريدة من نوعها لهذا الجيل ، فالمعلم السري وسائل التواصل الاجتماعي التي  تضر التلاميذ ، نحن بحاجة إلى مزيد من الدعم تشير البحوث إلى أن الشباب الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كبير ، الذين يقضون أكثر من ساعتين يوميًا في مواقع التواصل الاجتماعي ، هم أكثر عرضة لسوء الصحة النفسية.

“رؤية الأصدقاء باستمرار” يلهون “يمكن أن تجعل الشباب يشعرون أنهم في عداد المفقودين في حين أن يقوم الآخرين بالتمتع بالحياة في حين أن العديد من الشباب يخشون من فقدان “فومو” ، قد لا تكون مشكلة، وبالنسبة للآخرين أنها تسبب لهم محنة في شكل قلق ومشاعر عدم كفاية ، وتم إبلاغ التلاميذ عن الضوابط الجديدة المشددة في المدارس.

وأضافت الرسالة “يعتقد أن إدمان وسائل الاعلام الاجتماعية يؤثر على نحو 5٪ من الشباب، ووصفت بأنها أكثرمن إدمان السجائر والكحول ، تذكر أن هذا سيعطي بناتك ما يقرب من سبع ساعات من الحرية من ضغوط وسائل الإعلام الاجتماعية.

بالإضافه إلى لوقتهم في المدرسة، لا داعي للقلق حول “في عداد المفقودين” ، أو الرد بسرعة كافية أو معرفة من قال ما لمن بدلًا من ذلك ، سوف نكون قادرين على تذكر أن لدينا أصدقاء حقيقيين أمامنا ، في الوقت الراهن ، يمكن أن نتحدث معهم، نلعب معهم مع الضحكو المرح.

ويمكننا تبادل الخبرات معًا وقيمتها في حد ذاتها، بدلًا من أن الصورة تم التحقق من صحتها من قبل 100 يحب على أي منصة وسائل الإعلام الاجتماعية التي يستخدمونها . “Education main two all sites

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

*

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة تعليم نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.