وجوه مشرفه

وسيم الفيومي يكتب : نعم لتجديد الخطاب الديني

وسيم الفيومي يكتب : نعم لتجديد الخطاب الديني


 
 ان الانسان الذي يعيش ويتعايش مع من حوله يحتك بهم ويتفاعل معهم لابد ان يجد بينهم من يتمسك برايه وينفرد بفهم يعتقد انه صحيح وغيره خطأ .
وهذا النوع والحمد لله في مجتمعنا المصري غريب عليه مندس فيه . يحكمه هواه الذي استحسن فكرة غير صحيحة فنماها وسقاها الى ان اغلقت فكره واقفلت قلبه ..
 وصدق القول : ان مواجهة عصابة همجية بربرية اهون بكثير ممن يواجهك وقد تحرك عن فكر وعقيدة اعتقدها او شربها على اشخاص مستترين يريدون ان يستغلوا امثال هؤلاء الذين لا يفكرون للعبث بامن الوطن او انتهاك حرمات الشعوب
حيث ان الالة الحربية تكفيك في مواجهة الصنف الاول وتنهي مشكلته في لحظات … اما الصنف الثاني حتى اذا انهيت عليه فانه يترك افكاره لذريته محملة ايضا بدافع الثار .. مما يحمل المجتمع مالا يطيقه
لذلك كان لابد من الحرب الفكرية مع الحرب العسكرية لاقتلاع هذا النوع من البشر ومحو تلك القنابل الفكرية الموقوته في عقول هؤلاء ومنع انضمام اخرين لهم ولا يكون ذلك الا بنشر العلم والاهتمام به وباهله
من حيث اعداد المثقفين من رجال الفكر والتنوير الذين يظهرون في وسائل الاعلام المختلفة . واعداد الواعظ والامام الذي يرتقي المنبر وتتوجه اليه الانظار وتستمع اليه الاذان التي تصب في الرأس وتكون للانسان عقيدته والاسس التي يبني عليها تعاملاته مع من حوله
فان اظهر الامام والداعية عظمة دينه وكان مهيئا ومسلحا بالدليل وطلاقة القول وحسن البيان وكان نموذجا يحتذى به ,….
يدعمه مجتمعه ويفسح له المجال ليبين ويوضح وسطية الاسلام السمح ويبين حلم ورقة وعطف النبي وعلو اخلاقه عليه الصلاة والسلام ويبين ايضا ان شدته كانت في صورة رحمة تنهمر على الارض فتحيا وينعم الجميع وليست في صورة عذاب
ان الواعظ او خطيب المسجد هو الذي يتعامل مباشرة مع عقول الناس ولابد ان يبين لهم ان الاسلام جاء لينظم الحياة لينشء اعظم حضارة واعظم وطن وجاء ليجمع الشمل ويعطي كل ذي حق حقه .. ولتنضج العقول وترتقي وان تكون المرجعية الى اهل الذكر والاختصاص .
ولم يات ليصبح انسان ما هو القاضي والسياف في ان واحد وبدون حجة دامغة او برهان ساطع .
نعم لابد من اتحاد هذا الوطن والتفاف ابناءه حول فكرة واحدة نمت من ترابه والتخلص من افكار جاءت من هنا او هناك .
ولذلك اقول نعم لتجديد الخطاب الديني ونعم لافساح المجال لرجال الأزهر وعلماءه ليخلصوا وطنهم مما علق به من شوائب . وليستئصلوا تلك البؤر الفكرية الخبيثة بمشرط جراح ناجح
حفظ الله امتنا الاسلامية والعربية ووطننا الغالي مصر شعبا وجيشا وترابا .
كتبه / وسيم الفيومي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock