حول العالم

الرئيس التنزاني يعفو عن مغتصبي الأطفال ويعتقل التلميذات الحوامل

اتهم نشطاء زعماء تنزانيا بـ “تعزيز ثقافة انتهاكات حقوق الإنسان”، حيث تزامن إطلاق سراح اثنين من كبار مغتصبي الأطفال هذا الأسبوع مع دعوات لاعتقال فتيات حوامل.

وعفى جون ماغوفولي، الرئيس التنزاني عن الرجلين اللذين أدينا باغتصاب 10 من أطفال المدارس الابتدائية الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 8 سنوات، بالإضافة إلى آلاف السجناء الآخرين، في خطابه يوم الاستقلال يوم السبت، وظهرت أنباء إطلاق سراحهما بطريقة رسمية، في حين دعت شرق أفريقيا إلى احتجاز التلميذات الحوامل، وفي يوم الاثنين قال جون مونغيلا، المفوض الإقليمي “لموانزا” إن هذه الخطوة ستجبر الفتيات على الشهادة ضد من هاجمهن، حيث جاء ذلك عقب دعوات من الرئيس فئ وقت سابق من هذا العام لحظر الفتيات الحوامل من المدرسة.

والمغتصبون المفرج عنهم هم المغني “نغوزو فايكنغ” المعروف باسم “بابو سيا” وابنه “جونسون نغازو” المعروف “باسم بابي كوتشا” اللذين عفا عنهما الرئيس بعد قضاء 13 عاماً من عقوبتهما، وقد أدينا في عام 2003 باغتصاب الأطفال والتلاميذ في مدرسة ابتدائية في حي “كينوندوني”، فيما قالت فايزة محمد مديرة مكتب ’اكولتي ناو” في أفريقيا: “في حين أن الرئيس “مونغافولي” عفا عن مغتصبين الأطفال المدانين، فإن المفوض الإقليمي “جون مونغيلا ” يدعو إلى إلقاء القبض علي الفتيات الحوامل وإحالتهن إلى المحكمة، حيث يقوم قادة تنزانيا بتعزيز ثقافة انتهاكات حقوق الإنسان التي يعاقب فيها ضحايا العنف الجنائي الشباب بينما يتحرر مرتكبو العنف”، وتابعت أن “سياسة حظر طالبات المدارس الحوامل لم تعالج مسألة من يعتدي عليهن، فكثيراً ما يقعن ضحايا الاغتصاب أو الإكراه الجنسي، ومن غير المقبول أن يسرح المغتصبون بأمر من رئيس ينكر ويمنع ضحايا الاعتداء عن التعليم إذا كن حوامل، وبعد رؤية المعتدين الذين حكم عليهم بالحبس من أجل الاغتصاب، الآن هؤلاء الناجين وأسرهم يتعاملون مع ألمهم فيشاهدون الرئيس يحرر الرجال الذين انتهكوهن فأين العدالة في ذلك”.

وقال بيتريدر بول، وهو من شباب التغيير في تنزانيا أن العفو بعث برسالة “مروعة” لمرتكبي العنف الجنسي وان لا قيمة ضحاياهم، وأضاف “انه غير عادل لضحايا هذه الجرائم فالعفو يرسل رسالة سيئة إلى الجناة بانهم يستطيعون الفرار دائما، وقال ان الافراج عن الرجال اثار غضبا على وسائل التواصل الاجتماعي حيث نشر الكثيرون تصريحات الفتيات الصغيرات اللواتي تم انتهاكهن.

وتقول منظمات حقوق الطفل إن هذا مجرد مثال آخر على عدم فهم الرئيس للعنف ضد الأطفال، وقالت كيت ماكالبين مديرة مجتمع حقوق الطفل في تنزانيا، لـ “بي بي سي” إنها “فظيعة ولكنه لم يفاجئنا” بأي من قرار “ماغوفولي” أو الدعوة إلى اعتقال تلميذات حوامل، وأضافت “أن هذه القصة تدل على فشل في أدنى مستوى من الإرادة السياسية لإنهاء العنف ضد الأطفال، فالفتيات الحوامل حاملات لأنهن ضحايا للعنف، واعتقالهن يعتبر وصمة ضد الاعتراف بالأطفال كضحايا ويبدو أن هناك موقفا عقابيا تجاه هؤلاء الأطفال الصغار “، وتابعت أن اعتقال الرجلين في المقام الأول كان غير اعتيادي في بلد يتم فيه حل معظم قضايا الاغتصاب داخل الأسر، وقد استقطبت العريضة التي وجهت إلى طلب التلميذات الحوامل في تنزانيا للسماح لهن بإكمال تعليمهن 66.000 توقيع .

أما ماغوفولي الذي جاء إلى السلطة في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2015، هو شخصية شعبية، لُقب بـ”جرافة” لبرنامجه الحيوي لبناء الطرق ونهجه القائم على الحلول، وقد أكسبته حربه على الفساد الإعجاب من العديد من الجهات. ولكن يبد أنه تعرض مؤخرا لهجمات من أجل استخدام تشريعات قمعية لإسكات وسائط الإعلام والمجتمع المدني وجماعات المعارضة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock